SESRIC





دائـرة التدريب والتعاون الفــــني

يعتبر مركز أنقرة الجهاز المركزي المسؤول عن تفعيل وتحسين التنسيق بين المؤسسات ذات الصلة العاملة على تحسين نشاطات التدريب في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، ويلعب دورا مركزيا لتحسين شبكة التعاون بين البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ولهذه الغاية تقوم دائرة التدريب والتعاون الفني بالتعاون بتفعيل التعاون الوثيق مع المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة في مجال التدريب والتعاون الفني بهدف تأمين فرص التدريب ذات المستوى الرفيع لمواطني البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ولتحقيق هذا الهدف، تنظم الدائرة دورات تدريبية قصيرة الأجل وورش العمل والسمنارات في مختلف المجالات التي تهم البلدان الأعضاء.

و برنامج منظمة التعاون الإسلامي للتعليم المهني والتدريب هو برنامج أعده مركز أنقره بغرض تحسين نوعية التعليم المهني والتدريب في القطاعين العام والخاص ودعم وتحسين الفرص للأفراد في البلدان الأعضاء لترقية وتطوير معرفتهم ومهاراتهم ليتمكنوا من المساهمة في تنمية إقتصادات بلدانهم ورفع مستوى قدراتها التنافسية. ويهدف البرنامج إلى تحسين كفاءات ومهارات المواطنين على ضوء إحتياجات وأولويات أسواق العمل من خلال الشراكة فيما بين بلدان منظمة التعاون الإسلامي على المستوى المؤسسي. يركز البرنامج على زيادة معدل الحصول على وترقية نوعية التعليم المهني والتدريب وتأمين الفرصة للمنظمات العاملة في مجال التعليم المهني والتدريب لبناء شراكة منظمة التعاون الإسلامي، ولتبادل أفضل الممارسات التطبيقية، ولرفع مستوى خبرة العاملين بها ولتطوير المهارات والقدرات التنافسية للمشاركين. ويقوم مركز أنقرة بدور الجهاز التنفيذي لبرنامج منظمة التعاون الإسلامي للتعليم المهني والتدريب.

وتقوم دائرة التدريب والتعاون الفني أيضا بتسيير برنامج بناء القدرات المتعلق باحتياجات وكفاءات مؤسسات الإحصاء الوطنية, البنوك المركزية,والسلطات المالية في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ويرتكز البرنامج على تحليل هذه الإحتياجات والكفاءات والقدرات المضمنة في الردود التي تصل إلى مركز أنقرة على الإستبيانات, الخاصة التي وزعها للجهات المختصة في البلدان الأعضاء، وإرسال الخبراء من وإلى هذه البلدان لتنفيذ البرامج التدريبية المطلوبة. ومنذ عام 1981 يقوم المركز بتنظيم البرامج التدريبية قصيرة الأجل وورش العمل في مجالات مختارة تهم البلدان الأعضاء بالتعاون مع المؤسسات الوطنية، والإقليمية والدولية. ولتحقيق هذه الغاية يتعاون المركز مع وكالات هيئة الأمم المتحدة المختصة التي تقدم الدعم الفني إلى المركز لتحقيق برامجها التدريبية وورش العمل.

ومنذ عام 1986، تقوم دائرة التدريب والتعاون الفني بإعداد مجلة حول "فرص التدريب في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي." وترتكز فكرة المجلة من أنَّ فكرة الإستغلال الأمثل والأوسع لإمكانيات التدريب المتاحة في البلدان الأعضاء يمكن تحقيقها عبر تمكين الأفراد من بلدان أعضاء معينة من المشاركة في البرامج التدريبية التي تجريها مؤسسات موازية في بلدان أخرى. لذا، يتمثل الهدف الرئيسي للمجلة في تقديم المعلومات الدقيقة وفي الوقت المناسب حول البرامج التدريبية المخطط تنظيمها وإجرائها من قبل مؤسسات التدريب المختلفة في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. وعكف المركز مؤخرا على تطوير هذا المشروع القيم بدفعه إلى الأمام بتحويل المجلة السنوية الخاصة به إلى عملية اوتوماتيكية تامة تمكن مؤسسات التدريب في البلدان الأعضاء من المشاركة بصورة أكثر فاعلية. ويتم تحقيق هذه المشاركة عبر تحديد إسم المستخدم وكلمة المرور، الشيء الذي يضمن وصولها عبر الإنترنيت إلى "لوحة التحكم في فرص التدريب" , وتمكين هذه المؤسسات من وضع وتحديث المعلومات الخاصة بالبرامج التدريبية والنشاطات المستمرة الخاصة بها. وكنتاج لهذه المجلة الإلكترونية يشمل دليل مؤسسات التدريب مجموعة شاملة للمؤسسات المعنية بالتدريب.

وتقوم الدائرة أيضا بإعداد النشرة الإلكترونية للتدريب والتعاون لتنوير زوارها حول جميع نشاطات التدريب والتعاون الفني التي يقوم بها مركز أنقرة أو يقوم بها بالتعاون مع المؤسسات الإقليمية والدولية الأخرى. فالنشرة الإلكترونية هي نشرة نصف سنوية جديدة يعدها مركز أنقرها مستهدفا بها صانعي السياسة، وموظفي الحكومات، ومنظمات الإحصاء، والبنوك المركزية، والسلطات المالية ومؤسسات البحث والتدريب في البلدان الأعضاء خاصة والمنظمات والمؤسسات الأخرى في العالم التي تحمل نفس الإهتمام. تقدم النشرة الإلكترونية الأخبار حول نشاطات مؤسسات التدريب، ولهذا الغرض تقدم المعلومات الدقيقة والتفصيلية حول أفضل الممارسات التي يتم انجازها في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وتشارك دائرة التدريب والتعاون الفني بصورة منتظمة في الإجتماعات التنسيقية بين منظمة التعاون الإسلامي وهيئة الأمم المتحدة بغرض تطوير وتعزيز التعاون مع وكالات هيئة الأمم المتحدة ذات الصلة، وذلك بهدف تنظيم نشاطات مشتركة تجيء كإضافة لجهود المتخصصين على وجه العموم ولعب دور مهم في تحسين رأس المال البشري في البلدان الأعضاء.