نتائج مسح الميول حول أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

SESRIC



نتائج مسح الميول حول أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي
التاريخ : 10 مايو 2018

أطلق سيسرك التقرير الخاص بنتائج مسح الميول حول أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال الدورة السابعة للجنة الإحصائية للمنظمة (OIC-StatCom) والتي عقدت في فترة 2-3 مايو 2018 في أنقرة، تركيا.

وتمشيا مع القرارات ذات الصلة التي تم اتخاذها خلال دوراتها المنعقدة في 2015 و 2016 و 2017، قامت اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (الكومسيك) التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي بتعيين سيسرك كمركز تنسيق على مستوى هذه الأخيرة لمتابعة إطار مؤشرات أهداف التنمية المستدامة. كما كلفت الكومسيك أيضاً سيسرك بتحديد أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وتقديم تقارير منتظمة إلى دورات المتابعة والدورات السنوية.

قُدم التقرير لأول مرة إلى الدورة الـ33 للكومسيك في عام 2017، وتلخص نسخته هذه، في النصف الأول من عام 2018، التقدم المسجل على المستوى العالمي فيما يتعلق بالعمل في إطار مؤشرات أهداف التنمية المستدامة. وعلاوة على ذلك، يقوم التقرير بإطلاع القراء على أولويات أهداف التنمية المستدامة لبلدان منظمة التعاون الإسلامي وفقًا لنتائج مسح الميول حول أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي تم تصميمه وتعميمه وجمعه من قبل سيسرك منذ عام 2016، كما يطلع القراء على العوامل المقيِّدة لتحقيق هذه الأهداف وآلية تنسيقها وتوافر بياناتها في بلدان المنظمة.

ويوضح التقرير أن الهدف الإنمائي 3 (الرفاه والصحة الجيدة)، والهدف الإنمائي 2 (الحد من الجوع)، والهدف الإنمائي 1 (الحد من الفقر)، والهدف الإنمائي 4 (التعليم الجيد)، والهدف الإنمائي 8 (العمل اللائق والنمو الاقتصادي)، والهدف الإنمائي 5 (المساواة بين الجنسين) هي أهداف التنمية المستدامة ذات الأولوية على مستوى المنظمة وفقا للتعليقات الواردة من البلدان المجيبة. كما يكشف عن أن "نقص الموارد المالية" هو العامل المقيِّد الأكثر بروزًا ويتبعه "نقص مصادر البيانات للرصد والتقييم" فيما يتعلق بتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

وفي هذا الصدد، يناقش التقرير توافر بيانات أهداف التنمية المستدامة في دول منظمة التعاون الإسلامي. ومن بين 244 ﻣﺆﺷﺮًا ﻋﺎﻟﻤﻴﺎً، لوحظ أن ﺗﺤﻠﻴﻞ الميول ممكن فقط على مستوى ما مجموعه 69 ﻤﺆﺷﺮا (28.3% ﻣﻦ مجموع اﻟﻤﺆﺷﺮات) ذات نقطتي بيانات على الأقل متاحتين لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة لما ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ 50% من ﺑﻠﺪان ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟتعاون اﻹﺳﻼﻣﻲ. وعلى مستوى المنظمة، فإن توافر البيانات للأهداف الإنمائية 9 و 3 و 7 و 15 فقط يساوي أو يزيد عن 50%. كما لوحظ أنه لا يمكن إجراء تحليل الميول أو تحليل الحالة بالنسبة لـ112 مؤشرًا بسبب نقص البيانات. وضمن ھذه اﻟﻣؤﺷرات، ﺗﺻﻧف 67 ﻣﻧﮭﺎ في اﻟﻣﺳﺗوى اﻟﺛﺎﻟث، و 34 في المستوى الثاني، و 11 في اﻟﻣﺳﺗوى الأول.

يدعو التقرير الدول الـ23 من دول منظمة التعاون الإسلامي التي لم تُجب على الإطلاق على مسح الميول المعني إلى تقديم ردودها في الوقت المناسب لتمكين سيسرك من رسم صورة أكثر شمولية لتحديد أولويات أهداف التنمية المستدامة على مستوى المنظمة .

وقد تم تقديم التقرير إلى الاجتماع الرابع والثلاثين للجنة متابعة الكومسيك. وسيُقدم التقرير، الذي سيتم تحديثه وفقًا للاستجابات الجديدة الواردة من دول منظمة التعاون الإسلامي والتغيرات في حالة توافر بيانات أهداف التنمية المستدامة، أيضًا إلى الدورة الرابعة والثلاثين للكومسيك المزمع عقدها في الربع الأخير من عام 2018.

النسخة الإلكترونية على الانترنت

نتائج مسح الميول حول أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (الإنجليزية) (العربية) (الفرنسية)